ليد صن أيجيبت
تقدم أحدث الحلول والتقنيات في مجال شاشات العرض بتكنولوجيات الليد

سينما السيارات وماهى هى افضل شركات شاشات ليد سكرين

سينما السيارات وما يمكن الاستفادة منها فى الوضع الراهن

 

 لأول مرة في مصر في التسعينيات من القرن الماضي ظهرت تجربة “سينما السيارات

وحققت نجاحا كبيرا خلال هذه الفترة نتيجة تقبل التجارب الثقافية، ولكنها اختفت بعد ذلك بسبب تأثير التيار المحافظ.

شهد عام 1933، تدشين أول تجربة “سينما السيارات”،

في الولايات المتحدة الأمريكية على يد ريتشارد هولينجسهيد، بهدف مساعدة الأشخاص غير القادرين على الجلوس في مقاعد السينما لصغرها، وفقا لـ”الموقع الرسمي لأكاديمية نيويورك للأفلام”، لتحظي بشعبية هائلة بعد ذلك واعتمدت عليها الكثير من دول العالم منها ألمانيا والدنمارك وإيطاليا وغيرها.

ولم تكن مصر الدولة العربية الأولى في افتتاح سينما السيارات لكسر ملل كورونا، حيث إن أطلقت إحدى الشركات الإماراتية، تجربة “سينما السيارات” من “فوكس سينما” على سطح “مول الإمارات”، الذي سيتحول إلى منصة عرض مضاءة بالنجوم في الهواء الطلق.

وأوضحت الشركة، أن الحجوزات تُجرى عبر الإنترنت، ويسمح بتقديم الطعام والشراب عند نقطة الدخول فقط.
ومن المنتظر أن تسع سينما السيارات الجديدة بالشارقة لنحو 150 مركبة وسيكون بمقدور المشاهدين الاستماع إلى الأفلام مباشرة عن طريق موجات الراديو داخل السيارة كما سيطلب من الجميع إغلاق أضواء السيارة الأمامية مع الحرص على عدم تشغيلها حتى انتهاء مدة العرض، وسيتمكن المشاهدون من طلب وجبات الطعام مباشرة من 17 منفذًا مختلفًا وقريبًا لبيع الطعام والشراب في وجهة زاد الجديدة.
وفي البحرين، أعلنت إحدى الشركات، عن تشغيل أول تجربة لسينما السيارات في نهاية يونيو الجاري؛ بعد إغلاق الحكومة لدور وصالات العرض السينمائية منذ 18 مارس الماضي لأسباب احترازية بعد تفشي فيروس كورونا.

تختلف “سينما السيارات” عن السينما العادية في التوجيهات، حيث سيسمع المشاهدون عبارات جديدة منها: “رجاء إطفاء الأضواء الأمامية لسياراتكم، وعدم تغيير موجة الإذاعة أو النزول من المركبات خلال عرض الفيلم”، بينما كانت تلتزم السينما “العادية” المشاهدون بإغلاق الهواتف المحمولة وعدم التحرك من الإماكن بعد بداية الفيلم.

ومن المقرر، أن تتيح تذكرة “سينما السيارات“، مجموعة من المأكولات والمشروبات، ويمكن للمشاهدين الاستمتاع بسحر عالم الأفلام السينمائية من داخل سياراتهم بطريقة مريحة وآمنة.
ومن المقرر، أن تتبع إدارة هذه الشركات والمولات، الإجراءات الوقائية التي أعلنها الحكومات لمحاصرة فيروس كورونا المستجد والحفاظ على سلامة المشاهدين، وأبرزها إلزام المواطنين ارتداء الكمامات والقفازات، والتباعد الاجتماعي بين السيارة والأخرى، وقد يتم تحديد الفئات العمرية التي يمكنها الاستمتاع بهذه التجربة.
وبالنسبة لطريقة حجز التذاكر، من المقرر أن يتم توفيرها عبر الإنترنت للتغلب على الازدحام الذي قد يحدث حال حجزها من المكاتب، مثلما أعلنت الشركات بالخارج.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.